الإعلانات

الحزن يخيم من جديد على الوسط الفني بعد الفاجعة التي أصيبوا بها اليوم على إثر وفاة الفنان القدير ولم يتم تحديد موعد العزاء حتى الآن

ما زال الموت يفرق بين الأحبة، فهو هادم اللذات ومفرق الجماعات، وهو الحقيقة التي لا مناص منها، والكأس الذي لابد للجميع أن يتذوقة، وصدق الله حين قال “كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام”، فالكل فاني ولن تدوم هذه الدنيا لأحد، وقال الله لنبيه “إنك ميت وإنهم ميتون”، ولكن من أشد طرق الموت، هو موت الفجأة، تجلس مع شخص ما ثم ينصرف عنك أو تنصرف عنه وما هي إلا دقائق فتسمع خبر يقول “فلان مات” الذي كنت تجلس معه وتحدثه ويحدثك منذ وقت قصير.

وخلال الأسبوع قبل الماضي وقعت أكثر من حالة وفاة بين الفنانين وكان أشدهم على الوسط الفني، هو وفاة الفنان القدير محمد متولي، حيث كان يجلس مع نقيب المهن التمثيلية وعدد من الفنانين، وإذا بهم يقرأون الخبر على وسائل التواصل الاجتماعي، فيقوموا بإجراء اتصال بإحدى بناته فتؤكد لهم الخبر، كما توفي قبل متولي والد الفنانة صابرين والذي تسبب في حزنها حزناً شديداً بالرغم من مرضه الذي ظل فيه لسنوات عديدة، وبعدها كانت وفاة شقيقة الفنان طلعت زكريا ثم وفاة شقيق الإعلامي ووائل الإبراشي.

واليوم شهد الوسط الفني حالة وفاه جديدة، وذلك بعد فارق الفنان عاطف طنطاوي الحياه راحلالً عن الدنيا وذاهباً إلى ربه، وتم تشييع جثمان الفنان إلى مثواه الأخير عصر اليوم، إلا أنه لم يتم تحديد موعد العزاء حتى الآن، ويعد الفنان عاطف طنطاوي أحد االفنانين الموهوبين، والذي شارك في أكثر من 108 عمل متنوع بين الدراما والسينما، وشارك في الكثير من المسلسلات، أبرزها ليالي االحلمية والزيني بركات، وأرابيسك، وساسال الدم وكاريوكا وشطرنج 3 وغير ذلك.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
فنانون خجل منهم أبناؤهم مشهد أغضب نجل غادة وابن سميرة تبرأ منها